أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط

كتاب أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط

تحميل كتاب : أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط


تأليف : محمد عثمان الخشت


تصنيف الكتاب :فلسفة ومنطق


نوع الملف : أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط - pdf



"وبدون الإله، لن يكون لليقين أي وجود¹ رينيه ديكارت - مبادئ الفلسفة على العكس تماما مما قرأت، منذ بضعة أيام، عن ديكارت، أقصد كتاب: محاورات ديكارت، تصدير د. مجدي عبد الحافظ، يأتي هذا الكتاب. وللمزيد من البيان، سأوجز ما يدعيه كلٌ منهما، مجدي، والخشت. ما حاول مجدي استنباطه من قراءة ديكارت هو أن الشك جاء مركزيًا وأساسيًا، أي أنه لم يكن مجرد "تحصيل حاصل" أو برهان الدور، والذي يعني تضمن إحدى مقدمات القياس في النتيجة، وهنا، في مسألة الله، ووجوده، يكون: - الله لا يمكن أن يكون مخادعًا لدي اعتقاد بأن الله موجود إذن الله موجود فيحاول مجدي هنا أن يثبت، وعلى العكس مما ادعى البعض، أن المثلث، فكر ديكارت، إنما جاء مقلوبًا، بحيث يكون قاعدته ومركزه هو: أنا أشك بأن الله موجود لكن لدي ما يؤكد وجوده وعدله وصفاته إذن هو موجود فها هنا يريد أن يؤكد على أن الكوجيتو الديكارتي، إنما ينبع من الشك في الذات، لينتهي أخيرا بإثبات وجودها، ثم إثبات وجود الله بعد تمحيص الأدلة ودراسة العالم الطبيعي (الفيزيقا) أما هاهنا، فما يريد أن يؤكد عليه، الخشت، مدعمًا كلامه، وعلى العكس من كلام د/مجدي، باقتباسات تترى من كتب ديكارت الثلاث: التأملات، مقال المنهج، مبادئ الفلسفة، بأن ديكارت إنما كان مسيحيًا تقليديًا، تدثر برداء العقل والعقلانية إلى حين، ثم انتهى به القول بمثل ما قاله توما الإكويني أو أي قديس آخر فما الذي قاله ديكارت؟ يقول ديكارت أولًا: بأن غرض فلسفته هو "محاربة الزنادقة ومنافحة الكافرين" بأن هدفه هو "خدمة غايات الكنيسة الكاثوليكية وتدعيم عقائدها" تدعيم موقف الحاكم الكاردينال "دو بيرول" التأكيد على كل ما جاء بالكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد بما في ذلك المعجزات والعقائد الأساسية (وإن لم يحتو بشكل ظاهر التأكيد على التثليث، لكن على الأقل لم يتعامل معها بمبادئ فلسفته هو، أي النقد التاريخي والشك والانتقاء والتعديل!) التأكيد على اتفاق فلسفته، وفلسفته هو بشكل خاص، وحصرًا، مع عقائد الدين، أكثر من البروتستانتيين والكالفيين واللوثريين! تشويه من يحاول التعامل مع الدين بشكل عقلاني، فيرى أنه لزاماً عليه أن يقبلها كما هي، أي العقائد، بدون محاولة عقلنتها، أو إخضاعها لتعديلات الملحدين والكفار - بحد وصفه هو تحول غرض التفلسف من الهروب من الجمود إلى خدمة الدين وتلبية حاجاته التأكيد على حق السلطة بالتضييق على الفكر وأصحابه إن لزم الأمر البدء بدراسة الميتافيزيقا وتطبيق أسسها وبنيتها على الفيزيقا (العلم الطبيعي) حتى وصل الأمر به لقول أن "ما يجعل للرياضيات والهندسة من يقين إنما هو وجود الله ذاته، وبدونه لا ينبني عليهم أي يقين" التأكيد على كون الحقيقة والخير إنما هي كذلك لأن الله جعلها كذلك، لا لقيمتها، ولا لأثرها التابع، ولا لخيريتها في ذاتها، بل لأن الله فقط أخبر بذلك، فإذن يمكن القول بأن قتل الأطفال والتضحية بهم لا غبار عليه، وقتل الخنازير البريئة وإلقاءها من فوق جبل إلى البحر، هو عدل وحكمة، وغيرية وعنف الإله مبرر تجاه الإنسان، وتردد الرب وندمه هو بلا شك صحيح، فكل ذلك وحي إلهي

تحميل وقراءة أونلاين كتاب أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط pdf ، تصنيف الكتاب فلسفة ومنطق والمؤلف محمد عثمان الخشت، تحميل برابط مباشر وقراءة أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط أونلاين، تحميل أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط pdf بروابط مباشرة مجانا، كتاب أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط مصور للكبار والصغار للموبايل أندرويد وأيفون، تحميل كتاب أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط pdf للتابلت والكمبيوتر وللكندل تحميل مجاني، وتقييم ومراجعة على كتاب أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط فى مكتبة مقهى الكتب.


حمل وإقرأ أونلاين كتاب أقنعة ديكارت العقلانية تتساقط pdf مجانًا تأليف محمد عثمان الخشت بروابط مباشرة سهلة التحميل وتحميل كتب pdf ورايات عربية و روايات عالمية وكتب pdf في أكثر من 90 تصنيف على مكتبة مقهى الكتب

لا تنسى تحميل تطبيقاتنا

  • - ألاف الكتب والروايات العربية والعالمية في جيبك
  • - تحميل الكتب إلي هاتفك وقرائتها دون الحاجة إلي الإنترنت
  • - تصفح وقراءة الكتب والروايات أون لاين
  • - متعة الإحساس بقراءة الكتب الورقية
  • - التطبيق مقدم مجاني من مكتبة مقهى الكتب

اقرأ أيضا